MEDIA CENTER

CSR

Hyundai Loves you

Hyundai Loves you

جي بي غبور أوتو ترسم البسمة على وجوه 1100 طفل يتيم في كيدزانيا

جي بي غبور أوتو: نهدف إلى دمج الأيتام في المجتمع وتنفيذ الأنشطة التي تحفزهم لتحقيق ذاتهم وطموحاتهم

في إطار احتفالات مصر بيوم اليتيم، نظمت شركة جي بي غبور أوتو وهيونداي رحلة ترفيهية لــــ 1100 طفل من دور رعاية الأيتام المختلفة لقضاء يوم تعليمي ترفيهي داخل مدينة كيدزانيا، كتقليد سنوي لها من أجل إسعادهم والعمل على إدماجهم بشكل أكبر وأقوى في المجتمع.

وقد خصصت جي بي غبور أوتو وهيونداي هذه الزيارة للأطفال الأيتام، انطلاقًا من إيمانها بدورها الحيوي في المسئولية المجتمعية من أجل توفير حياة أفضل لهؤلاء الأطفال وحرصها على مساعدتهم في الحصول على التعليم والترفيه كباقي الأطفال، وجاء اختيار مدينة كيدزانيا القاهرة ذات المحتوى التعليمي الترفيهي لتحقق للأطفال يومًا حافلاً بالمتعة والتعلم وممارسة العديد من المهن المختلفة التي توفرها المدينة في بيئة محاكية للواقع تمامًا.

بهذه المناسبة، صرحت رئيسة قطاع التسويق بشركة جي بي غبور أوتو -الأستاذة/ ثناء عفيفي قائلة، “احتفال هذا العام هو الرابع على التوالي، حيث إن جي بي غبور أوتو حريصة كل عام على مشاركة آلاف الأطفال من الجمعيات الأهلية ودور الأيتام من كافة محافظات مصر، في يومهم لإدخال الفرحة والسرور على قلوبهم من خلال إقامة احتفالية مليئة بالأنشطة الترفيهية المختلفة."

وأضافت، "نريد من خلال حملة هيونداي بتحبك توصيل رسالة إلى هؤلاء الأطفال إننا جميعًا آباؤكم وأمهاتكم وأخواتكم، وأخرى أن دور المجتمع والمطلوب منه الاهتمام بتربيتهم ورعايتهم ودعمهم سواء ماديًا أو معنويًا، ولا ينبغي أن يقتصر هذا على يوم أو شهر معين بل أن هذا واجب علينا جميعًا لابد أن نشارك به كل يوم."

قضى الأطفال يومًا كاملًا مليء بالأنشطة المسلية والممتعة، واستطاعوا ممارسة المهن المختلفة والوظائف التي يتمنونها بالمستقبل وعاشوا تفاصيلها في المدينة، وذلك بهدف تشجيعهم على أهمية العمل، وتحفيزهم على الابتكار وتعزيز مهارات العمل الجماعي وثقتهم بأنفسهم.

الجدير بالذكر أن شركة جي بي غبور أوتو تتبنى منصة كبيرة للمسئولية الاجتماعية وتقوم بتنفيذ العديد من المبادرات والمشروعات التي تهدف إلى تحسين حياة الأفراد غير القادرين من خلال عدد من البرامج الاجتماعية المختلفة التي تقوم برعايتها بالتعاون مع العديد من الجمعيات والمؤسسات الخيرية، مثل مشروعات المدارس المجتمعية للأطفال الفقراء والمتسربين من التعليم في المناطق النائية، ومشروع فك كرب الغارمات، ومشروع إفطار صائم في محافظتي الأقصر وأسوان في رمضان، وغيرها من البرامج والمبادرات التي تهدف إلى تمكين فئات المجتمع المهمشة من أجل مستقبل أفضل.